[ رَسَائِل ..إلَى مَا لانِهَايَة..] ! (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 703 - عددالزوار : 66895 )           »          دعونا نـ ـلون جدراننـ ـا بضجيج أقـ ـلامنــا (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 2077 - عددالزوار : 124714 )           »          ســجـل حـضــورك بالصـلاة علـى النبي (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 72 - عددالزوار : 9686 )           »          سجل دخولك وخروجك بالاستغفار (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 81 - عددالزوار : 15656 )           »          همسات قبل حلول شهر رمضآن المبارك .. (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 9 - عددالزوار : 9565 )           »          عندك مشكلة..تفضل مع دكتوره دبدوبــ،،ــهـ (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 166 - عددالزوار : 40919 )           »          سجل دخولك للقسم العام بـحـكـمـتـك لهذا اليوم (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 617 - عددالزوار : 66356 )           »          ريال مدريد واوساسونا بث مباشر (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 2 - عددالزوار : 2979 )           »          خمس وعشرون عاماً من عمري قد مضت ،، (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 5 - عددالزوار : 7802 )           »          اهـــدي بيت شعر لـ اللي في بالــكـ او لـ اي عضو . (اخر مشاركة : البريء - عددالردود : 237 - عددالزوار : 37634 )           »         
 

بحث عن عمان عبر التاريخ

 
قديم 08-01-2007   #1
 
الصورة الرمزية بيسان

{ .. قَلبْ يتدفّقْ طفُولَه ..}








مؤهلاتك بالحصن
  عدد نقاط تميزك بالحصن : 18737
  المستوى : بيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصف
بيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصفبيسان عبقريتك فاقت الوصف
  
عدد زياراتك للحصن:
عدد المرفقات :
  الحالة :بيسان غير متصل
 

 

!.. رسائلي ..!
 

علمتني الحياة أن الصدق والأمانة هما أرقى الصفات التي يتمتع بها الإنسان.


 

من مواضيعي

الاوسمة
وسام صيد الأعضاء المعلم المبدع وسام العطاء مسابقة البرج الإسلامي وسام الطب الشعبي - المركز الأول مسابقة أجمل تصميم وسام عمان عبر التاريخ وسام مبدع الوسائط تكريم عصابة الأرهاب بحصن عمان 
مجموع الاوسمة: 9

افتراضي بحث عن عمان عبر التاريخ

 

بحث عن عمان عبر التاريخ
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم...

تتمتع سلطنة عمان بمقومات سياحية عديدة ومتميزة سواء كانت مقومات تاريخية وأثرية كالقلاع والحصون والمساجد الأثرية و مقومات طبيعية تتمثل في تنوع المناخ وتوفر مختلف البيئات الطبيعية، والشواطئ الجميلة الممتدة لأكثر من 3165 كيلومتر والتضاريس الجبلية فهي مناسبة للغوص والمغامرة والمشي وتسلق الجبال مع توافر الفنادق والمنتجعات السياحية الحديثة ومراكز التسوق و المهرجانات والمؤتمرات، فحكومة حضرة صاحب الجلالة تسعى إلى النهوض بقطاع السياحة بشكل ملموس وهو ما حدث في إطار خطة التنمية الخمسية السادسة (2001-2005) من أجل استثمار إمكانات السلطنة في هذا المجال وزيادة إسهام هذا القطاع في التنمية الوطنية وتنو يع مصادر الدخل القومي تمشيا مع الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني حتى عام 2020م.


فجر التاريخ:
تشير الدراسات التاريخية إلى الصلات العديدة بين الحضارة العمانية وحضارة الشرق القديمة في الصين والهند وبلاد مابين النهرين فضلا عن الصلات مع حضارات شرق البحر المتوسط ووادي النيل وشمال أفريقيا. وتؤكد الحفريات التي أجريت في ولاية صحار إن صناعة تعدين وصهر النحاس كانت من الصناعات الرئيسية في عمان قبل الميلاد بألفي عام.
ويبدو من المؤكد إن دولة مجان التي ورد ذكرها في صحف السومريين هي ذاتها ارض عمان. كما إن مادة اللبان المعروفة حاليا في عمان والذي اعتادت ملكة سبأ إن تقدمه لسليمان علية السلام كان ينتج في محافظة ظفار. ومنذ القدم نشأت في عمان مجتمعات مستقرة احترفت التجارة والزراعة وصيد الأسماك، يرجع بعض المؤرخين نشأتها إلى الألف الرابع قبل الميلاد.
وتذكر روايات التاريخ إن اثنتين من القبائل العربية قد نزحتا إلى عمان في القرن الثاني قبل الميلاد، تعرف أحداها باليمنيين وهم الذين وفدوا إليها مباشرة من جنوب غرب الجزيرة العربية والأخرى قبيلة نزار التي جاءت من نجد.
وعندما انهار سد مأرب عام 120 ميلادية تكاثرت هجرات القبائل العربية إلى عمان وكانت أولى الهجرات هي هجرة قبيلة الازد بقيادة مالك بن فهم الازدي، واليها تنتمي أسرة البوسعيدي الحاكمة.
وقد شكلت عمان على امتداد التاريخ مركزاً حضارياً نشطاً تفاعل منذ القدم مع مراكز الحضارة في العالم القديم. وكانت واحدة من المراكز الحيوية على طريق الحرير بين الشرق والغرب، حيث كانت من أكثر المراكز التجارية ازدهاره في المحيط الهندي حتى النصف الثاني من القرن التاسع عشر. و امتدت علاقاتها إلى مختلف القوى الدولية منذ وقت مبكر، وتفاعلت بقوة مع محيطها الخليجي والعربي والدولي باعتبارها مركزاً للتواصل الحضاري مع الشعوب الأخرى. حيث كانت لعمان علاقات وصلات مع العديد من الدول في مراحل تاريخية مبكرة منها الصين، والولايات المتحدة وبريطانيا، وفرنسا، واستقبل سفراؤها باحترام في عواصم تلك الدول وغيرها قبل قرون من الزمن. وبينما تشير الدراسات التاريخية إلى الصلات العديدة بين الحضارة العمانية وحضارة الشرق القديم في الصين والهند وبلاد ما بين النهرين فضلا عن الصلات مع حضارات شرق البحر المتوسط ووادي النيل وشمال أفريقيا، فإن الدور الذي اضطلعت به عمان في نشـر الدعوة الإسلامية منذ دخولها طواعية إلى الإسلام في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام أوسع بكثير من مما هو معروف في كثير من الدوائر، باستثناء الدوائر العلمية المتخصصة. لقد مثل التاريخ العماني سلسلة متصلة الحلقات أسوة بتاريخ الأمم والشعوب ذات الحضارة والدور التاريخي الذي يمر بمراحل مختلفة، وبينما تمكنت عمان خلال حكم اليعاربة الذي بدأ عام 1624 من طرد البرتغاليين من السواحل العمانية، والخليج العربي والمحيط الهندي، فإن الدولة (البوسعيدية) التي بدأت على يد مؤسسها الإمام أحمد بن سعيد عام 1744م، والتي يمثل جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظـم – يحفظه الله – امتدادا لها استطاعت على مدى قرنين ونصف القرن أن تضع عمان في مصاف الدول القوية والمؤثرة، وذلك باستثناء بعض مراحل الضعف أو العزلة أو الخلافات الداخلية، والتي كانت تؤدي إلى نوع من الانكفاء الذاتي لأسباب عديدة محلية وإقليمية ودولية وهو ما وضعت مسيرة النهضة المباركة حداً له.


أسماء عمان:
عرفت عمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسم ومن أبرز أسمائها (مجان) و (مزون) و (عمان) حيث يرتبط كل منها ببعد حضاري أو تاريخي محدد. فإسم (مجان) ارتبط بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومريين حيث كانت تربطهم بعمان صلات تجارية وبحرية عديدة، وكان السومريون يطلقون عليها في لوحاتهم (أرض مجان). أما اسم (مزون) فإنه ارتبط بوفرة الموارد المائية في عمان في فترات تاريخية سابقة وذلك بالقياس إلى البلدان العربية المجاورة لها. وكلمة (مزون) مشتقة من كلمة (المزن) وهي السحاب ذو الماء الغزير المتدفق. ولعل هذا يفسر قياما وازدهار الزراعة في عمان منذ القدم وما صاحبها من حضارة أيضا. وبالنسبة لإسم (عمان) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عمان في اليمن، كما قيل أنها سميت بعمان نسبة إلى عمان بن إبراهيم الخليل عليه السلام، وقيل كذلك أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم. وكانت عمان في القديم موطنا للقبائل العربية التي قدمت إليها وسكن بعضها السهول واشتغلت بالزراعة والصيد، واستقر البعض الآخر في المناطق الداخلية والصحراوية واشتغلت بالرعي وتربية الماشية.

عمان والإسلام
لقد كانت رسالة الإسلام منعطفا هاما في تاريخ عمان، حيث استجاب أهل عمان لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ودخلوا الإسلام طواعية وسلما، ثم ما لبثوا إن لعبوا دورا رائدا في تثبيت دعائم الدعوة ونشر راية الإسلام شرقا وغربا.
وكانت عمان من أوائل البلاد التي اعتنقت الإسلام في عهد الرسول الكريم، فلقد بعث الرسول صلى الله علية وسلم عمرو بن العاص إلى جيفر وعبد ابني الجلندي بن المستكبر ملك عمان حينذاك ليدعو إلى الإسلام وكان ذلك حوالي عام 630 ميلادية، ومما جاء في رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى جيفر وعبد ابني الجلندي:
(( بسم الله الرحمن الرحيم ))
"من محمد رسول الله إلى جيفر وعبد ابني الجلندي السلام على من اتبع الهدى أما بعد فإنني ادعوكما بدعاية الإسلام اسلما تسلما فاني رسول الله إلى الناس كافة لأنذر مـن كان حيا ويحق القول على الكافرين وأنكما إن أقررتما بالإسلام وليتكما وان أبيتما إن تقرا بالإسلام فان ملكما زائل عنكما وخيلي تطأ ساحتكما وتظهر نبوتي على ملككما ".
وقد أجابا الأخوين الدعوة واسلما طواعية وأخذا يدعوان وجوه العشائر والقبائل إلى الإسلام فاستجاب أهلها لدعوة الحق عن قناعة ورضى، ونتيجة لاتصال بعض أهل عمان المباشر بالرسول صلى الله عليه وسلم أفرادا وجماعات انتشر الإسلام في عمان انتشارا واسعا، وقد أثنى الرسول الكريم على أهل عمان لأنهم آمنوا بدعوته مخلصين دون تردد أو الخوف أو الضعف وقد دعا الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) قائلا ((رحم الله أهل الغبيراء امنوا بي ولم يروني)) ولقد دعا الرسول عليه الصلاة والسلام لأهل عمان بالخير والبركة وكذلك أشاد بهم الخليفة ابوبكر الصديق رضي الله عنه.
وخلال السنوات الأولى للدعوة الإسلامية ساهمت عمان بدور بارز في حروب الردة التي ظهرت بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، كما شاركت في الفتوحات الإسلامية العظيمة برا وبحرا خاصة في العراق وفارس وبلاد السند، بالإضافة الى المشاركة في الفتوحات الإسلامية لعدد من البلاد الأخرى في المنطقة وخارجها.
على إن الإسهام الأبرز لعمان تمثل في الواقع في قيامها عبر نشاطها التجاري والبحري الكبير خاصة خلال القرن الماضي بالتعريف بالإسلام ونشره في كثير من مناطق الساحل الشرقي لإفريقيا والى مناطق وسط أفريقيا التي وصل إليها العمانيون كما حمل العمانيون الإسلام معهم إلى الصين والموانئ الآسيوية التي تعاملوا معها وفي نفس الوقت مثل الإسلام والقيم الإسلامية رابطا قويا بين العمانيين حافظوا عليه وتمسكوا به والتفوا حوله.

الجغرافيا
إذا كانت الجغرافيا في جوهرها تقوم على حتميات الموقع والتضاريس وامتدادات الحدود ساحلية كانت أو برية، إلا أنها في الجانب الآخر منها تمثل حوار الطبيعة والإمكانات المتاحة وكيفية التعامل الإنساني معها ليس فقط للتغلب على مشكلاتها ولكن تحويلها إلى عناصر قوة.

وتمتلك سلطنة عمان موقعا استراتيجيا بالغ الأهمية كان له دوما صدى قويا في سياساتها وخياراتها وأسلوبها في التعامل مع كثير من القضايا والتطورات.

تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية وتمتد بين خطي عرض 40 , 16 و 20 , 26 درجة شمالا وبين خطي طول 50 , 51 و 40 , 59 درجة شرقا، وتطل على ساحل يمتد أكثر من 1700 كيلومتر يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، ممتدا إلى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالا، ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي.

وترتبط حدود عمان مع الجمهورية اليمنية من الجنوب الغربي ومع المملكة العربية السعودية غربا، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالا. ويتبعها عدد من الجزر الصغيرة في خليج عمان ومضيق هرمز مثل سلامة وبناتها، وفي بحر العرب مثل جزيرة مصيرة ومجموعة جزر الحلانيات.

وتقع عمان شمال مدار السرطان وجنوبه فتنتمي بذلك إلى المناطق الحارة الجافة للكرة الأرضية إلا أنه بجنوبها امتدادات للمناخ الاستوائي. ومن هذا الموقع تسيطر سلطنة عمان على أقدم وأهم الطرق التجارية البحرية في العالم وهو الطريق البحري بين الخليج العربي والمحيط الهندي، ومن هذا الموقع أيضا اتصلت طرق القوافل عبر شبه الجزيرة العربية لتربط ما بين غربها وشرقها وشمالها وجنوبها. وتبلغ مساحة عمان حوالي 309500 كيلومتر مربع.

تـتميـز جغـرافية عمان بوجود سلسلة جبال الحجر التي تمتد من منطقة رؤوس الجبال في رأس مسندم (حيث يقع مضيق هرمز بوابة الخليج العربي ) إلى رأس الحد أقصى امتداد للجزيرة العربية من جنوبها الشرقي في المحيط الهندي، ذلك على شكل قوس عظيم يتجه من الشمال الشرقي للبلاد إلى جنوبها الغربي، ويصل أقصى ارتفاع له 3000 متر في منطقة الجبل الأخضر.

وفي محافظة مسندم ترتفع الجبال إلى 1800 متر فوق سطح البحر، ويطلق البعض على رأس مسندم لقب النرويج الاستوائية لكثرة الأزقة البحرية التي تكتنفها الصخور والمداخل الملتوية، ويقع مضيق هرمز بين ساحل إيران وعمان لكن الجزء الصالح منه للملاحة هو الذي يقع بالقرب من الساحل العماني، ومن أهم مدن محافظة مسندم خصب ومدحا ودبا وبخا. ويشبه العمانيون هذه السلسلة من الجبال بالعمود الفقري للإنسان فيسمون المنطقة التي تقع على خليج عمان بالباطنة والمنطقة التي تقع إلى الغرب من المرتفعات بالظاهرة، فالباطنة هي الشاطئ الساحلي الذي شكلته الوديان الهابطة من الجبال ويتراوح اتساعه ما بين 15 و80 كيلومترا، كما يتجاوز طوله 300 كيلومتر، وهي المنطقة الزراعية الرئيسية في البلاد، حيت البساتين التي ترويها المياه الجوفية وهي تمتد شمالا من مسقط حتى الحدود مع دولة الإمارات العربية المتحدة، ولهذا فهي أكثر مناطق السلطنة ازدحاما بالسكان وتقع فيها عدد من المدن مثل بركاء والمصنعة والسويق والخابورة وصحم وصحار وشناص .

أما منطقة الظاهرة فتقع على الجانب الآخر من الجبال وهي أيضا سهول تكونت من طمي الوديان تمتد غربا حتى تتلاشى في الصحراء. *
وهناك عدة وديان تقطع هذه السلسلة من الجبال أكبرها وادي سمائل الذي يصل بين مدينة مسقط على الساحل إلى ازكي ونزوى في الداخل لهذا يطلق العمانيون على المنطقة التي تقع فيها سلسلة الجبال إلى الغرب من ذلك الوادي منطقة الحجر الغربي، وفيها تقع منطقة الجبل الأخضر ومدن الرستاق ونخل والعوابي وغيرها، والمنطقة التي تقع فيها سلسلة الجبال إلى الشرق من وادي سمائل تسمى منطقة الحجر الشرقي، وفيها تقع مدن سمائل وبدبد وغيرها. وأعلى منطقة في جبال الحجر هي جبل شمس في منطقة الجبل الأخضر إذ يبلغ ارتفاعه 3 آلاف متر فوق سطح الأرض .

يضيق الساحل العماني عند مرتفعات القرم بمسقط ليصبح الشاطئ صخريا مليئا بالجيوب المائية، كما هو الحال في رأس مسندم في أقصى شمال البلاد ثم يعود فيتسع تدريجيا جنوب مسقط حتى رأس الحد.
ومن رأس الحد إلى المضيرب بالمنطقة الشرقية إلى فيلم على الشاطئ في خليج مصيره تمتد رمال آل وهيبة بطول حوالي مائة وستين كيلومترا وعرض حوالي ثمانية كيلومترات والى الجنوب الغربي من جزيرة مصيره تقع مساحة شاسعة من الأراضي المستوية الحجرية تعرف باسم جدة الحراسيس بينما تقع إلى الغرب من رمال آل وهيبة أراضي منبسطة صخرية واسعة عرضها حوالي مائتين وخمسين كيلومترا تتخللها وديان تجري من الشمال إلى الجنوب مثل وادي حلفين ووادي عندام .

وتقع غربي مصيره شبه جزيرة بـر الحكمان، ويفصلها عن جزيرة مصيره مجرى مائي يبلغ اتساعه 14 كيلومترا، وتتكون منطقة بر الحكمان من ملاحات منبسطة، وفي بعض المواسم يغطى البحر خمسة كيلومترات من أراضيها ويعتمد سكانها في حياتهم على صيد الأسماك.

وعلى ساحل بحر العرب تمتـد سلطنة عمان مسافة 560 كيلومترا تغمر الأمطار الموسمية حوالي مائة وثلاثين كيلومترا منها، تضم سهلا ساحليا بعرض لا يزيد عن ثمانية كيلومترات، تقع فيه صلالة حاضرة محافظة ظفار وغيرها من المدن مثل مرباط وسدح ورخيوت وضلكوت، وتـزخـر الشواطئ الساحلية بالمحافظة بثروة سمكية هائلة في مقدمتها سمك السردين الذي يستخدم علفا للحيوانات وسمادا للمزروعات فضلا عن أنه طعام للإنسان.
أما منطقة جبال ظفار فتمتـد من الشرق إلى الغـرب بطول حوالي 400 كيلومتر قبالة جزر الحلانيات إلى الحدود مع الجمهورية اليمنية وبها ثلاث مناطق جبلية تشكل سلسلة واحدة متصلة. فالمنطقة الواقعة في أقصى الشرق تسمى جبل سمحان والوسط جبل القرى والغرب جبل القمر، ولا يزيد عرض هذه الجبال عن 23 كيلومترا وأقصى ارتفاع لها 2500 متر، وهناك 75 كيلومترا من هذه الجبال تكسوها الخضرة من يونيو إلى سبتمبر إذ تـتميز هذه المنطقة عن بقية مناطق الجزيرة العربية بهبوب الرياح الموسمية عليها الآتية من الجنوب الغربي في الفترة من يونيو إلى سبتمبر مما يسبب هطول الأمطار وانتشار المراعي، كما تـنمو على بعض أجزائها أشجار اللبان التي كانت لها تجارة رائجة اشتهرت بها هذه المنطقة وكانت مصدر ثروتها في العصور القديمة كما تـتـفجر منها عيون تتدفق بالماء على مدار العام.

وإذا كانت عمان ككل - قبل اختراع وسائل المواصلات، والاتصالات الحديثة - جزيرة وسط بحرين من المياه المالحة والرمال، فأنها كانت أيضا بدورها مجموعة من مئات الجزر تفصلها عن بعضها البعض سدود جبلية وبحار رملية.وقد كان الفضل لنظام الأفلاج في معظم أنحاء عمان الوسطى في إيجاد نظام إداري يعمل على تماسك قاطني هذه الجزر السكانية. ذلك أن عمان لا تتمتع بنهر يربط بين أجزائها مثل انهار دجلة والفرات والنيل التي قامت على ضفافها حضارات كبرى، لكن الطبيعة لم تبخل عليها بمياه جوفية تجود بها الآبار حينا والأفلاج حينا آخر.

المعالم الأثرية
1. بيت المقحم:
يعتبر بيت المقحم من المعالم التاريخية الأثرية العريقة التي توجد في ولاية بوشر الذي يبرز فيها بشموخه، ويسمى يبت المقحم بالبيت الكبير لأنه اكبر بيت بولاية بوشر، كما لأنه يقع في منطقة المقحم بالولاية، وكذلك يطلق عليه بيت السيدة ثريا بنت محمد بن عزان التي قامت ببنائه وعاشت فيه خلال القرن الثاني عشر الهجري، وقامت وزارة التراث والثقافة بترميمه عام 1991م .
2. بوشر:-
يتميز موقع بوشر- الذي يقع *بمحافظة مسقط - بالمدافن الدائرية الشكل المبطنة بالحجارة والمغطاة بجلاميد صخرية ، وقد أرخت إلى فترة الألفين الثاني والأول قبل الميلاد ، كما تم الكشف عن مدافن ذات تقسيمات كثيرة متداخلة تمتد إلى مسافة ( 22م ) يعود تاريخها إلى فترة العصر الحديدي المبكر ( 1200 – 200 ق . م ) وأطلق عليها مدافن قرص العسل ، وأهم المعثورات الأثرية من موقع بوشر عبارة عن : سيف من الحديد ورؤوس سهام برونزية وأواني من الحجر الصابوني الأملس .
3. حفرية بوشر المشتركة:
في إطار التعاون بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نظمت وزارة التراث والثقافة وبالتعاون مع جامعة السلطان قابوس في الفترة ما بين 20 / 12 / 2003م وإلى 11 / 1 / 2004م الحفرية*بوشر :* الأثرية المشتركة في ولاية بوشر بمحافظة مسقط ، شاركت فيها جميع دول المجلس ، حيث تـم التنقيب فـي ( 17 ) قبراً ترجع لفترة وادي سوق ( العصر البرونزي المتأخر ) وتنوعت المعثورات لتشمل أواني من الحجر الصابوني وأواني فخارية ورماح برونزية وحلي ذهبية .
4. مدافــن بــــات* بولاية عبري:
عثر علماء الحفريات في (بات) بولاية عبري على مقابر قديمة وعلى بقايا جرار فخارية وشقف حجرية تعود إلى الألف الثالث قبل الميلاد.. و(بات) إحدى حضارات الإنسان القديمة التي سادت في فترة من الفترات.. ومن أجل كشف أسرار الأحجار والنهوض بالمقومات السياحية الأثرية قامت وزارة التراث القومي والثقافة بالتعاون مع البعثات الأثرية بالتنقيب في المنطقة لعدة مواسم والتي بدأت عام 1973م.. ولا زالت عمليات التنقيب جارية لمعرفة المزيد عن الموقع الأثري وعن هذه الحضارة العمانية العريقة. وتركزت التقنيات الأثرية على المقبرة التي تبعد مسافة 30 كيلومترا عن مدينة عبري الحديثة حيث تم الكشف عن وجود مائة مدفن مبني من الحجارة الصلبة كما وجدت مدافن أخرى في الجزء الجنوبي من المقبرة تشبه تلك التي وجدت في حضارة (أم النار).

ومدافن بات عبارة عن بناء دائري من حجارة صلبة مربعة الشكل وتتألف من جدارين خارجيين وآخر داخلي مقسم إلى عدة غرف، وقد وضعت لها عوارض مسطحة لتسقيف السطح.. ويتراوح قطر هذه المدافن ما بين 5 - 10 أمتار.

وإقراراً من لجنة التراث العالمي بأهمية بعض المواقع الأثرية في السلطنة واعتبارها مواقع ذات قيمة إنسانية عالمية.. فقد تم إدراج هذه المواقع ضمن قائمة التراث العالمي الثقافي الطبيعي .
5. العين بولاية عبري:
تم تحديد الموقع على بعد ( 20 كم ) جنوب شرق بات ، وتركزت الشواهد الأثرية على الضفة الغربية لوادي العين ، حيث انتشرت مجموعة متميزة من القبور على سفح الجبل " 21 قبرا " ، وهي ما زالت بحالة جيدة . وتنسب هذه القبور إلى فترة الألف الثالث قبل الميلاد ، ويبلغ ارتفاع بعضها نحو أربعة أمتار ومتوسط قطر محيطها خمسة أمتار ، ومدخلها في الجهة الشرقية ، و استخدمت في بنائها الألواح الحجرية.

6. الخطم بولاية عبري :
حدد الموقع على بعد ( 2 كم ) غرب بات ، حيث عثر على برج بيضاوي الشكل مبني بالحجارة ، وتظهر في الناحية الغربية للبرج أساسات الجدارين الإضافيين اللذين تم بناؤهما في نفس المحيط الذي بني فيه هذا البرج " 3000 ق . م "
وفي هذه المدافن- بطرازيها- تم العثور على قطع من الفخار الأحمر والذي يشبه فخار منطقة "جمدت نصر" بالعراق كما تم العثور كذلك على فخار جيد الصنع أحمر اللون مزخرف بخطوط سوداء خفية وقطع أخرى تظهر بها "براويز" يبدو أنها مخصصة للتعليق وهو النوع الذي كان شائعا في مدافن ومستوطنات حضارة "أم النار" التي عرفتها المنطقة والمناطق المجاورة لها. *وفي بلدة بات أيضا تم اكتشاف بناء مستدير الشكل يحيط به جدار من الحجارة المربعة وعلى جانبه الجنوبي الشرقي -إلى مدخل المبنى- تم الكشف عن "مصطبة نقود". *كما عثر المكتشفون على بئر يقسم البناء نصفين في كل منهما حجرات مستطيله متتالية بدون مداخل أو ممرات تصل بين الحجرات أو تربط بعضها بالبعض الآخر، وكذلك بدون روابط مع الجدار الخارجي وهو ما يمكن تفسيره بأن هذه الحجرات لم تكن مخصصة للسكن وأن البئر المكتشف في وسط المنى ربما تكون مشابهة في التخطيط والتقسيم لهذا البناء. وبعد الدراسة الأثرية المستفيضة اعتبرت هذه المباني الحجرات الست بأنها كانت تلعب دور أبراج الحراسة للمنطقة. وتكمن أهمية موقع بات التاريخية في كونه يقع عند ملتقى الطرق التجارية القديمة حيث كانت القوافل تمر بهذا الموقع محملة بالبضائع المتجهة إلى المواقع الأخرى.
7. المنزفة:
تعتبر المنزفة مكانا تاريخيا وتقع في القسم الجنوبي من إبراء ( السفالة ) وللوصول إليها اتجه يمينا حيث اللوحة الإرشادية إبراء السفالة ثم استدر يمينا عند الوادي والأبراج القائمة هناك وبعد التقاطع بكيلومترين ستظهر المدينة القديمة شاهدة على ماضيها بمعمار قصورها القديمة وأقواسها وأبوابها الخشبية المزخرفة والمصنوعة تقليديا.
8. بروج الجيلة:
في أواخر عام 1991م قام فريق من علماء الآثار بالتعاون مع وزارة التراث والثقافة بمعاينة ودراسة بروج الجيلة في الموقع وقد تم اكتشاف حوالي 90* برجا في حالة جيدة ويعزى ذلك إلى متانة بنائها وهي تقع على ارتفاع 2000م من مستوى سطح البحر يبلغ ارتفاع هذه البروج بين 4 إلى 5 أمتار وقطرها 3الى4* م وهي اسطوانية الشكل ومستديرة من الأعلى يتكون بعضها من جدارين بينهما مساحة مملوءة بالحجارة وتقع فوق مرتفعات الجبال والطريق إليها صعب وأثناء سيرك استدر يسارا في اتجاه وادي نام وبعد 15 كيلومتر سترى على يسارك آثار أبراج فوق التلال المحيطة ثم استدر إلى الإشارة التي تؤدي إلى قرية الدمه وعلى بعد 5كم تصل إلى مجموعة البروج الأولى في مشهد جبلي خلاب كما يمكنك أن تخيم حيث توجد هناك أيضا قرية على حافة الجبل وبعد ساعتين من المشي ستصل إلى مجلس الجن وهو ثاني اكبر كهف في العالم ولايمكن النزول إليه إلا بأدوات خاصة والاستعانة بذي الخبرة
9. قلهات:
تقع في المنطقة الشرقية بولاية جعلان بني بو علي، *وتعتبر من أقدم المدن والموانئ في عمان تقع المدينة الأصلية على الحافة وهي مطلة على البحر حيث سترى آثارها الشاخصة التي تحكي قصة عظمتها القديمة وكانت قلهات في القرن الثالث عشر الميناء التجاري الرئيسي الرابط مابين الداخل والخارج واشتهرت كما وصفها ابن بطوطة في القرن الرابع عشر بأنها مركز تصدير الخيول ومنها يتم استيراد البهارات ومن الآثار التاريخية المتبقية في قلهات ضريح بيبي مريم المزخرف من الداخل ويعتبر هذا الموقع من المواقع الأثرية المهمة
10. رأس الحمراء:
اكتشف الموقع بواسطة مسح أثري في فترة السبعينيات، وجرى التنقيب الفعلي سنة 1980م، ويعود الموقع إلى منتصف الألف الرابع قبل الميلاد.

وهو عبارة عن رابية صدفيه جيرية طولها حوالي 90م وعرضها 45م ودلت التنقيبات إلى وجود مستوطنات شكلت طبقاتها من الرمل والأصداف وعظام السمك والرماد والفحم ، وشملت المكتشفات على أدوات صيد كصنارات من الصدف وأثقال شباك حجريه ومطارق وأزاميل وفؤوس حجريه ، كذلك الحلي النسائية من الأصداف.

ومن الملاحظ إن الهياكل العظمية المكتشفة في الموقع دفنت بوضع قرفصائي باتجاه البحر ( مصدر الرزق ) وتقبض بعض الهياكل على حبات من اللؤلؤ ، وقد أطلق على موقع رأس الحمراء (حضارة الصياد العماني القديم).
11. سمد الشأن:
بداية الثمانينيات ركزت الحفريات الأثرية في موقع سمد الشأن على دراسة المدافن وما تحويه من أثريه ، والمدافن عبارة عن حفر مستطيله الشكل ويحدها من الخارج بحجارة بها جرار فخاريه مختلفة الأحجام و أختام حجريه وأواني معدنية ورؤوس سهام وحراب برونزيه ورأس حصان برونزي وأنواع مختلفة من الخرز المصنوع من الصدف والعقيق بالاضافه إلى بقايا عظـام ، وبعد دراسة المكتشفات الأثرية تبين وجود ثلاثة أنواع من المدافن مدافن للرجال ضمت أسلحه برونزيه و مدافن للنساء ضمت جرار وقوارير فخاريه وعدد من الخرز والحلي البرونزية ومدافن للصغار احتوت على جرار فخاريه . وفي عام 1989م تم اكتشاف مدفن يضم هيكل جمل صغير تتدلى من عنقه قلادة وبعد دراسة الخرز اتضح إن الجمل يعود إلى العصر الحديـــدي المتأخر (200ق.م - 629م) وبذلك يعتبر أول جمل مؤرخ في شبه الجزيرة العربية.
12. صحار:
أجريت تنقيبات أثرية داخل قلعة صحار وما حولها فيما بين سنة 1982 - 1989م ، وتم الكشف عن مستوطنة تعود إلى فترة ما قبل الإسلام ترتفع عن مستوى سطح البحر بحوالي 1.80م . ودلت اللقى الأثرية المكتشفة في المستوطنة على أن صحار كانت مركزاً تجاريا مرموقاً ، حيث عثر على أختام للتجارة وفخار أحمر اللون جيد الصنع كان يستورد من الهند في القرنين الثاني والثالث الميلاديين بالإضافة إلى الخزف الأسود اللون الذي كان يستورد من الصين ،وقد بلغت صحار أوج ازدهارها في العصر الإسلامي ( القرن الرابع الهجري ـ العاشر الميلادي )* وأستمر ازدهار التجارة بين مدينة صحار والبلدان المجاورة حتى منتصف القرن الثالث عشر الميلادي حيث عثر على مجموعة جيدة من الخزف المستورد من الهند والصين وإيران والعراق ، أما في القرن الخامس عشر الميلادي فقد مرت صحار بفترة من الاضمحلال التجاري ، وظهر ذلك واضحاً من خلال التسلسل الطبقي للحفرية .
من أهم المعثورات ، قطع من الزجاج وكسر من البور سلين الصيني وتمثال من السيراميك لبوذا يمتطي حيواناً يشبه التنين ، بالإضافة إلى جرار فخارية صغيرة بداخلها مادة الكبريت استخدمت كقنابل يدوية .
13. حفرية محليا:
تأثرت مجموعة من المدافن في قرية محليا " المضيبي " بمشروع إنشاء طريق وادي عندام ، فتم إجراء حفرية إنقاذية في الموقع خلال الفترة ما بين 17 - 28 / 1 / 2004م وشمل العمل ( 108 ) مدافن ، وكشف عن نوعين من المدافن ، مدافن للكبار وأخرى للصغار بنيت تحت الأرض باتجاه "شرق / غرب" بحيث كان يدفن الميت على جنبه الأيسر ، وتعود تلك المدافن إلى فترة العصر الحديدي المتأخر .
شملت المعثورات على جرار فخارية مختلفة الأحجام والزخارف ، كذلك عثر على عدة أنواع من الخرز ، ورؤوس سهام حديدية وخواتم وحلق نحاسية وحراب حديدية متكسرة ودلايات حجرية .




















أنهي بحثي المبسط الذي يتحدث عن سلطنة عمان وقد تناولت فيه فجر تاريخها وأسمائها وإسلام أهلها كذلك جغرافية الموقع والمعالم الأثرية آمل من المولى العزيز القدير أن يكون مفيد لكل من يطلع على هذا النوع من البحوث طالب من الله العون والتوفيق والسداد لما يحب ويرضى...

 

بيسان غير متصل  
 
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خبر يشهده التاريخ مراسي الأحزان برج الترحيب والتهاني 15 01-12-2006 10:30 PM
حكام عمان عبر التاريخ اميرة الاحلام برج الأرشيف 0 09-11-2006 10:39 PM
فــجر التاريخ . الفارس البلوشي برج عُمان عبر التاريخ 26 03-09-2006 11:26 AM
اجمل قصه فى التاريخ سارق القلوب برج المقال والقصة 4 29-05-2006 04:06 PM
ما رأيكم في برج ُعمان عبر التاريخ ..؟؟ الفارس البلوشي برج عُمان عبر التاريخ 15 01-05-2006 01:18 PM


الساعة الآن 10:55 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
لا تتحمل منتديات حصن عمان ولا إدارتها أية مسؤولية عن أي موضوع يطرح فيها

a.d - i.s.s.w